الحدثدولي

جورج قرداحي وزيرًا للإعلام في الحكومة اللبنانية الجديدة

وقع الرئيس اللبناني العماد ميشال عون منذ قليل في قصر بعبدا ورئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة وتضم 24 وزيرًا، حيث جاء الإعلامي اللبناني جورج قرداحي في التشكيل الحكومي وزيرا للإعلام.

بدأ قرداحي مسيرته الإعلامية منذ عام 1970

وبدأ جورج قرداحي مسيرته الإعلامية خلال دراسته الجامعية بالعمل مع جريدة «لسان الحال» عام 1970، ثم انتقل إلى تلفزيون لبنان في العام 1973، ليعمل مقدمًا للأخبار والبرامج السياسية.

انتقل بعد ذلك إلى إذاعة مونت كارلو، حيث عمل فيها معدًا ومقدمًا للبرامج الإذاعية السياسية، واستمر في نشر الأخبار نحو 12 عامًا بين 1979 – 1991، بحسب موقع «بايو» المتخصص في السيرة الذاتية للمشاهير.
بعد ذلك انتقل جورج قرداحي للعمل في منصب سكرتير تحرير أول ثم رئيس تحرير، وحقق بذلك شهرةً واسعةً ونجاحًا كبيرًا.

استمر عامين بالعمل كرئيس تحرير إذاعة مونت كارلو، ثم انتقل إلى إذاعة «MBC.FM» في لندن في عام 1994.

الانطلاقة الحقيقية للإعلامي جورج قرداحي كانت في العام 2000 حين انتقل للتلفزيون وبدأ برنامجه العربي الأشهر «من سيربح المليون»، وهو برنامجٌ للمسابقات والثقافة العامة، استمر عرضه مدة ثلاث سنوات ونال شهرةً لا مثيل لها.

انتقل قرداحي بعدها إلى قناة LBC اللبنانية، ليقدم برنامجه الجديد «افتح قلبك»، كان ذلك عام 2004، ولم يلبث أن عاد إلى محطة MBC من جديد، وأعاد إحياء برنامجه الشهير، لكن مع جائزة مضاعفة ليصبح اسمه «من سيربح المليونين».

الحكومة اللبنانية شكلت بعد 13 شهرًا

وكان عون، استقبل قرابة الساعة الواحد والنصف من بعد ظهر اليوم الجمعة رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي في قصر بعبدا، وعرض معه آخر الاتصالات التي أجراها حول عملية التشكيل، قبل أن ينضم إليهما رئيس مجلس النواب نبيه بري، ولاحقا، استدعى الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية الذي تولى تلاوة المراسيم.

وبعد مغادرة نبيه بري القصر الجمهوري، استكمل الاجتماع بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

وعند نحو الساعة الثانية والربع ظهرًا، صدرت 3 مراسيم عن قبول استقالة حكومة حسان دياب، وتسمية نجيب ميقاتي رئيسا لمجلس الوزراء اللبناني، وتشكيلة الحكومة الجديدة، ووقع المرسومين الأولين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فيما وقع الثالث الرئيسان عون وميقاتي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى