إقتصادالحدث

مكاسب تحقيق السلام في ليبيا ستصل إلى 162 مليار دولار منها 30 مليار للجزائر

خلُصت دراسة جديدة أعدتها الأمم المتحدة إلى أن مكاسب تحقيق السلام في ليبيا، ستصل إلى 162 مليار دولار، يستفيد منها الليبيين ودول الجوار وغيرها.

و كشفت الدراسة المُعدة من طرف لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا” تحت عنوان “السلام في ليبيا: فوائد للبلدان المجاورة والعالم”، أنه بحلول عام 2025، ستصل المكاسب الاقتصادية في الجزائر إلى 30 مليار دولار بسبب تحسن الوضع الأمني في ليبيا.

وأوضحت الدراسة أن مصر ستحصل حوالي 100 مليار دولار والسودان 22 مليار دولار وتونس حوالي 10 مليار دولار.
وأكدت الدراسة ذاتها على أهمية التطورات الإيجابية الأخيرة التي تشهدها البلاد، والتي ستُترجم إلى ارتفاع في معدلات النموّ الاقتصادي وزيادة في الاستثمارات وخلق فرص عمل داخل ليبيا وفي البلدان المجاورة، خاصة مصر وتونس والجزائر والسودان.

وأوضحت أن إحلال السلام في ليبيا سيُطلق جهود إعادة الإعمار، ما سيولد مكاسب اقتصادية كبيرة لهذه الدول في ضوء ارتباط اقتصاداتها بالاقتصاد الليبي.

وأضافت أن السلام في ليبيا سيطرح فرصاً على الصعيد الدولي، ستولد مكاسب اقتصادية للشركاء التجاريين الرئيسيين لليبيا كإيطاليا وألمانيا وفرنسا وتركيا، حيث من المتوقع أن تصل المكاسب في هذه الدول إلى 13 مليار دولار و7.5 مليار دولار و6 مليار دولار و5.5 مليار دولار، على التوالي.

وشددت على إمكانية أن تنخفض البطالة في السودان بنسبة 14 في المئة حتى عام 2025، وبنسبة 9 % في مصر، و6 % في تونس، و2 % في الجزائر.

و ركزت الدراسة على نتائج المرحلة الثانية من مشروع الإسكوا المعني بقياس أثر السلام في ليبيا على إعادة الإعمار في البلاد، والذي يصبّ في إطار الحوار الاجتماعي والاقتصادي الليبي الذي تنفّذه الإسكوا لمناقشة الأطر الاجتماعية والاقتصادية البديلة المطلوبة لتحقيق التنمية المستدامة في ليبيا.

هذا و نشير إلى أن اللجنة الأممية، سلطن الضوء على الأوضاع في ليبيا، منذ اندلاع النزاع على آثاره الاجتماعية والاقتصادية من خلال تقييم الأثر الكمي ليس فقط للدمار الذي نتج عنه، ولكن أيضاً بحساب العائد من إحلال السلام على ليبيا والدول المجاورة، بهدف تعزيز الحوار بين الفرقاء الليبيين والفاعلين الإقليمين والدوليين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى