الحدثدولي

هزيمة مدوية للإسلاميين في الانتخابات المغربية

سقوطًا مدوّيًا ذلك الذي حدث لرئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني في دائرة المحيط، في الرباط عاصمة المغرب بعد احتلاله المركز الخامس في الانتخابات البرلمانية المغربية، حيث فشل رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية ذو الخلفية الإسلامية في الحصول على مقعد برلماني، وفشل حزبه في تحقيق الأغلبية.

وأعلن وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت تفاصيل المشاركة في الانتخابات البرلمانية مشيرًا في مؤتمر صحفي أن نسبة التصويت في الانتخابات بلغت 50.35% مؤكدًا أن التجمع الوطني للأحرار تصدر النتائج بـ97 مقعد وفق النتائج الأولية، في الوقت الذي حصل فيه الحزب الحاكم العدالة والتنمية على 11 مقعد فقط.

وشدد وزير داخلية المغرب على أن عمليات التصويت والفرز تمت بكل شفافية وبشكل طبيعي وأن الانتخابات التشريعية جرت في ظروف عادية.

وأصبح حزب العدالة والتنمية الحاكم في المغرب على وشك خسارة رئاسة الحكومة التي يرأسها منذ 2011، بعدما حصل على تصويت عقابي حيث خسر أغلب مقاعده التي حققها الانتخابات الماضية وبلغت 125 مقعد في انتخابات 2016، ليحقق خسارة فادحة ويحصد 12 مقعد في انتخابات 2021.

وأقيمت الانتخابات المغربية بين 31 حزبا وتحالفا سياسيا يتنافسون على 395 مقعدا في مجلس النواب بالبرلمان، كما اختار الناخبين ممثلين عن 678 مقعدا في المجالس الإقليمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى