الحدثالمحلي

والي خنشلة: “الحرائق التي سجلتها الولاية تمت بالتزامن وفي أماكن متفرقة وهو الأمر الذي يؤكد فرضية العمل الإجرامي”

كشف، والي ولاية خنشلة علي بوزيدي، اليوم الثلاثاء، عن الخسائر التي خلفتها حرائق غابات الولاية مؤخرًا، والإجراءات المتخذة مؤقتًا.

حيث قال إنه سيتم منع أي تواجد غير مبرر، على مستوى كل غابات الولاية، وذلك لمدة 3 أشهر كاملة، سيما بالنسبة للغرباء، حيث أكد أنه سيستثنى من هذا القرار سكان المنطقة، أعوان الغابات ورجال الحماية المدنية.

وأضاف، الوالي في ندوة صحفية أن “مصالح الأمن متواجدة على مستوى هذه الغابات لرصد أي تحركات مشبوهة”، حيث أكد أن الحرائق الـ07 التي سجلتها الولاية في الـ4 جويلية تمت بالتزامن وفي أماكن متفرقة، وهو الامر الذي يؤكد فرضية العمل الإجرامي”، مشيرا في سياق حديثه أن “التحقيقات بخصوص الجهات المشتبه بها في إضرام النيران قد تكشف أشياء خطيرة”.

كما شاركت 18 ولاية في عمليات إخماد حرائق الغابات، فيما ساهمت وحدات الناحية العسكرية الخامسة في جهود مكافحة ألسنة اللهب”.

وفي إطار الحلول المدروسة لتعويض الخسائر الغابية التي سجلتها الولاية جراء هذه الحرائق قال الوالي “ندرس إمكانية تعويض أشجار الصنوبر بأصناف أخرى خلال حملة التشجير المقبلة والتي ستكون أقل اشتعالا”، كما أشار أنه “التوجه العام سيكون باتجاه اقتناء طائرات (كاندار) ذات الأداء والكفاءة العالية في إخماد النيران”.

أما بخصوص الإحصاءات الأولية لخسائر الحرائق حسب تصريح والي الولاية فهي كالآتي:

اتلاف 41 مستثمرة فلاحية
اتلاف 22 هكتار من الأشجار المثمرة
اتلاف 12 هكتار من شبكات التقطير
اتلاف 16 قنطار من القمح الصلب
اتلاف 19 خلية نحل
اتلاف 350 حزمة تبن
الخسائر الغابية 07 آلاف هكتار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى