الحدثدولي

20 قتيلًا و 20 مفقودًا في بلجيكا بسبب الفيضانات و إعلان الحداد الوطني

أعلن رئيس الوزراء البلجيكي، ألكساندر دي كرو، الجمعة، يوم العشرين من جويلية يوم حداد وطني على ضحايا الفيضانات “غير المسبوقة” التي تشهدها البلاد.

وقال دي كرو إن عدد القتلى بلغ حتى الساعة 20، مضيفاً أن هناك عشرين مفقوداً.

وأشار إلى أن السلطات لا تزال بانتظار الحصيلة النهائية التي من المرجح أن تكبر، واصفاً الفيضانات التي تضرب شرق وجنوب البلاد بأسوأ الفيضانات التي عرفتها بلجيكا إطلاقاً.

جرفت مياه الفيضانات السيارات، في مدينة لييج البلجيكية، حيث تم وضع مقاطعة لييج تحت مستوى الإنذار “الأحمر”. و يستمر تهاطل الأمطار بأكثر من 100 ملم على جزء من المنطقة حتى الآن.

ويعدّ مستوى التأهب هذا، الأعلى في بلجيكا ولم يتم تفعيله في البلاد منذ عام 2010.

وارتفع عدد القتلى في بلجيكا 15 إلى 20 مع بقاء أكثر من 21 ألف شخص بدون كهرباء في منطقة واحدة.، و ما زال 20 شخصًا في عداد المفقودين وقد أرسل الجيش إلى أربع مقاطعات من أصل 10 في البلاد للمساعدة في عمليات الإنقاذ والإجلاء.

ومع غرق المنازل بالمياه منذ الأربعاء، نقل أشخاص من منتجع سبا موقتا إلى خيام.

وقال رئيس فالونيا إليو دي روبو إن نهر الموز المتضخم “سيشكل خطرا على لييج”، وهي مدينة مجاورة يقطنها 200 ألف شخص.

كما هطلت أمطار غزيرة على لوكسمبورغ وهولندا ما تسبب بسيول شديدة في العديد من المناطق وإجلاء الآلاف في مدينة ماستريخت الهولندية.

أما في فرنسا، فبدأ الوضع يعود إلى طبيعته الجمعة في شرق فرنسا بعد هطول أمطار غزيرة في الأيام الأخيرة، خصوصا في الألزاس حيث من المرتقب أن يتحسن الوضع في الساعات المقبلة، كما أفادت “ميتيو فرانس”.

وفي شرق فرنسا، تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث اضطرابات في النقل النهري والسكك الحديد في الأيام الأخيرة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى